dsfdsfsdf مكتبة كلمات- الكويت
logo

القيادة دون استخدام السلطة

6.000 دك


غير متاح
اختر المقاس
اختر اللون
main.select_weight
القسم الكتب
التصنيف الأعمال
المؤلف كيث فيرازي
دار النشر آي كاريزما
عدد الصفحات 328
الوزن ( جرامات ) 475
كود 1000002181
التوافر متاح
الزيارات 803
الكمية المتاحة 14
Tags


الوصف


يطرح الكاتب كيث فيرازي في كتابه "القيادة دون استخدام السلطة" مفهومًا جديدًا للإدارة يعتمد على إشراك الجميع داخل مكان العمل وخارجه لتحقيق نتائج باهرة، متحديًا تراتبية السلطة التقليدية، والصلاحيات المحصورة بالتسميات الوظيفية.

أساس حل المشكلات بحسب فيرازي قائم على تعاون الجميع ضمن فرق التنظيم الذاتي في عملية يسميها "الارتقاء المشترك".

يركز هذا الكتاب على شخص واحد هو أنت، لتغيرَ سلوكك وترتقي بالأشخاص من حولك نحو نجاح أكبر، غالبًا في مكان العمل بداية وخارجه لاحقًا، ويدور حول أفكار وممارسات المئات من كبار المديرين التنفيذيين وفرقهم، الذين تعلموا الارتقاء المشترك ومارسوه بوصفه علم زيادة قدرات القيادة والمبيعات، إذ سُردت بعض قصص كدهم ونجاحهم تحت أسماء مستعارة للحفاظ على سرية هويتهم.

إن قول عالمة الأنثروبولوجيا الأسطورية مارغريت ميد: "لا تشك أبدًا في قدرة مجموعة صغيرة من المواطنين المفكرين الملتزمين على تغيير العالم؛ في الحقيقة هي الشيء الوحيد الذي فعل ذلك على الإطلاق" هو مسار مشابه تسلكه حركة الارتقاء المشترك، فمن اختبر منا سحر الارتقاء المشترك سوف ينشر رسالته لأن أخلاقيات الخدمة، والمشاركة، والاهتمام تجعل الارتقاء المشترك معديًا بطبيعته.

يكون الناس عادة بطيئين في التصديق، ولكنهم سريعون في التكيف. عندما نكشف لزملائنا في العمل عن القيمة الهائلة للارتقاء المشترك، وعندما يشهدون قدرته على تغيير السلوكيات، وإلهام العمل الجماعي، وتحقيق نتائج غير متوقعة، سيغدون مؤمنين به.

 

المؤلف: كيث فيرازي كاتب ورائد أعمال أمريكي ألّف الكتابين الأكثر مبيعًا "من يساندك؟" و"لا تأكل بمفردك".  حصل على الماجستير في إدارة الأعمال في جامعة هارفرد، ثم انضم بعد تخرجه فيها في تسعينيات القرن العشرين إلى شركة ديلويت حيث عمل مستشارًا مبتدئًا، وترقى ليصبح كبير مسؤولي التسويق فيها. عندما بلغ 32 من عمره في عام 2004 توظف في سلسلة فنادق ستاروود كبير مسؤولي التسويق، ليصبح الأصغر سنًا بين الذين استلموا هذا المنصب على قائمة مجلة فورتشن 500. ترك فنادق ستاروود في عام 2000 ليؤسس شركة يايا ميديا؛ وهي شركة ترفيه وتسويق، وباعها لشركة فانتج أمريكا الاستثمارية في عام 2003. ترك شركة ميديا يايا ليؤسس شركة فيرازي غرين لايت؛ وهي شركة استشارية استراتيجية مقرها لوس أنجلوس، ويتبع لها معهد أبحاث غرين لايت.